•·.·°¯`·.·• Kingdom •·.·°¯`·.·•

أهلا وسهلاً بكـ فى منتدى المملكة ...
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الهجوم الإسرائيلي على سوريا يشعل النقاش في إدارة بوش

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
.-. Face Of Mask .-.
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 320
العمر : 29
مكان السكن أو الأقامة : In My World
السيرة الذاتية : sorry... wrong question
الأهتمامات أو الهوايات : writing
تاريخ التسجيل : 03/09/2007

مُساهمةموضوع: الهجوم الإسرائيلي على سوريا يشعل النقاش في إدارة بوش   الخميس أكتوبر 11, 2007 12:21 pm

الهجوم الإسرائيلي على سوريا يشعل النقاش في إدارة بوش



تعددت اهتمامات الصحف الأميركية اليوم الأربعاء، فتناولت المناقشة الساخنة التي تدور حاليا في إدارة بوش بشأن مصداقية المعلومات الإسرائيلية التي سبقت ضرب أهداف سورية، وإستراتيجية أمن وطني جديدة لمواجهة الكوارث الطبيعية، وملامح بروز موجة جديدة من المقاومة الإسلامية بين الشباب في تونس.

مناقشة حادة
ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن مسؤولين سابقين وحاليين بالحكومة الأميركية أشاروا إلى مناقشة ساخنة تجري حاليا في إدارة بوش عن مغزى المعلومات الاستخباراتية الإسرائيلية التي أدت إلى الضربة الإسرائيلية داخل الأراضي السورية الشهر الماضي.





"
المناقشة حطمت الثوابت التي كان ينادي بها ديك تشيني والصقور المحافظين في الإدارة بتصويرهم الاستخبارات الإسرائيلية على أنها موثوقة
"
نيويورك تايمزومن أهم النقاط التي يتم مناقشتها ما إذا كانت المعلومات الاستخباراتية التي قدمتها إسرائيل منذ أشهر للبيت الأبيض، لدعم مزاعم بأن سوريا كانت قد بدأت مبكرا في العمل على ما يمكن أن يصير برنامج أسلحة نووية بمساعدة كوريا الشمالية، مقنعة بما يكفي لتبرير عمل عسكري تقوم به إسرائيل وإعادة تفكير محتملة في السياسة الأميركية تجاه الدولتين.

وأشارت الصحيفة إلى أن المناقشة حطمت الثوابت التي كان ينادي بها نائب الرئيس ديك تشيني والصقور المحافظين في الإدارة، بتصويرهم الاستخبارات الإسرائيلية على أنها موثوقة، وتأكيدهم على ضرورة أنها يجب أن تجعل الولايات المتحدة تعيد التفكير في نهجها الدبلوماسي مع سوريا وكوريا الشمالية.

وفي المقابل قالت وزيرة الخارجية رايس وحلفاؤها داخل الإدارة إنهم لا يعتقدون أن المعلومات الاستخباراتية التي قدمت حتى الآن تستحق أي تغيير في النهج الدبلوماسي الأميركي.

ونوهت الصحيفة إلى تعبير تشيني وحلفاؤه عن قلقهم من قرار بوش ورايس الأسبوع الماضي بالمضي قدما في اتفاق لتزويد كوريا الشمالية بمعونة اقتصادية في مقابل تفكيك مفاعلها النووي.

وجادل أولئك المسؤولون بأن الاستخبارات الإسرائيلية أوضحت أن كوريا الشمالية لا يمكن الوثوق بها. كما جادلوا بأن على الولايات المتحدة أن تكون مستعدة لخرق الاتفاقية ما لم تقر كوريا الشمالية بتعاملها مع السوريين.

وقالت نيويورك تايمز إن هذه الاتفاقية أغضبت المحافظين الذين اعتقدوا أن إدراة بوش أعطت النهج الدبلوماسي نحو كوريا الشمالية أولوية كبرى على حساب جهود مكافحة انتشار الأسلحة المحظورة في الشرق الأوسط.



إستراتيجية جديدة
وحول إستراتيجية الأمن الوطني كتبت صحيفة واشنطن بوست أن البيت الأبيض أدخل تعديلا أمس على إستراتيجية الأمن الوطني للبلاد لأول مرة منذ هجمات 11 سبتمبر /أيلول 2001 مقرا بالحاجة للاستعداد للكوارث الطبيعية المدمرة بالإضافة إلى التهديد المستمر والمتنامي للإرهاب.

وتأتي هذه الإستراتيجية المكونة من 53 صفحة في وقت تسعى فيه إدارة بوش للاستفادة من دروس الماضي المؤلمة التي تعلمتها من إعصار كاترينا عام 2005.

وانتقدت الصحيفة الوثيقة بأنها توفر توجيه قليلا للنواقص التي ترهق قدرة أمن الوطن فعلا، بينما تحاول في نفس الوقت إظهار النجاحات التي لم يتم التوصل إليها بعد.

وفي المقابل امتدح الوثيقة عدة محللين مختصين في الأمن ووصفوها بأنها تحاول أن تضع تلك السياسات على أرضية أكثر صلابة، ولكنهم شككوا في توقيتها وفي القوانين المدافعة عن المبادرات التافهة لإدارة آخذة في التلاشي، بدلا من التوفيق بين التوجيهات والخطط الأمنية التي صدرت على مدار الست سنوات الماضية.

وأشارت واشنطن بوست إلى أن هذه الوثيقة تحل محل إستراتيجية أخرى من تسعين صفحة كان قد صاغ مسودتها سرا حفنة من مستشاري البيت الأبيض ونشرت في يوليو/تموز 2002، انتقدت لمغالاتها في التأكيد على الإرهاب على حساب الحوادث الطبيعية المتكررة، وأنها أعاقت استجابة الحكومة الفدرالية عندما ضرب إعصار كاترينا السواحل الأميركية.

وأقرت الوثيقة الجديدة أن التهديدات لا تأتي فقط من الإرهاب ولكنها تأتي أيضا من الطبيعة وأن الاستعداد الجيد للكوارث الطبيعية والتي من صنع البشر، يمكن أن يزيد أمن الوطن. وهذه التهديدات تشمل انتشار الأمراض المعدية بدرجة وبائية على المستوى الوطني وكذلك البقع الكيميائية وانقطاعات الطاقة وما شابه.

وحددت الوثيقة أربعة أهداف، منع وتعطيل الهجمات الإرهابية، وحماية الشعب، بمعنى الممتلكات ومصادر الثروة الهامة، والاستجابة السريعة والتعويض عن الحوادث، ورابعا تعزيز مؤسسة الأمن الداخلي للوطن.


موجة جديدة
كتبت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور أن الحركة الإسلامية النشطة التي تحدت النخبة الحاكمة في تونس في الماضي كادت تختفي من المسرح السياسي.






"
الحكومة التونسية تعتقد أن المسلحين يقومون بأعمال العنف لأنهم فقراء، لكن السبب الحقيقي هو احتلال العراق وأفغانستان وفلسطين والصومال, فالأمر سياسي وليس اقتصاديا على الإطلاق
"
كريستيان ساينس مونيتوروقالت إنه على الرغم من أن أكثر الأحزاب الدينية شعبية قد اختفت بعد أكثر من عشرين عاما من التعرض لحملات القمع الحكومية، فقد بدا وأن موجة جديدة من المقاومة آخذة في التشكل.

وأضافت أن هذه الموجة تنتعش في الجامعات وبين الشباب الذين قد يحاولون مرة أخرى تحدي العلمانية المتغلغلة في تونس ويتحركون من أجل انفتاح سياسي أكبر.

ونقلت الصحيفة عن بعض المحللين قولهم بأن قطع كل السبل السياسية سيؤدي حتما إلى تطرف بعض الشباب في وقت تغلي فيه المنطقة من الغضب على حروب الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان.

وأكد المحللون على أنه رغم محاولة النظام القضاء على كل الحركات الإسلامية بكل ما أوتي من قوة، إلا أنها تزداد وتصير أكثر شعبية بين الطلبة.

وأضاف المحللون أن الشباب يصيرون أكثر تحفظا ويتبعون النهج السلفي الأصولي الذي تبنته بعض الجماعات المسلحة أيضا.

وعلق بعضهم بأن الحكومة تعتقد أن هؤلاء المسلحين يقومون بأعمال العنف هذه لأنهم فقراء، لكن السبب الحقيقي هو احتلال العراق وأفغانستان وفلسطين والصومال. فالأمر سياسي وليس اقتصادي على الإطلاق.

وأشارت كريستيان ساينس مونيتور إلى أن تونس حلت فعلا مشكلة ما يعتبره كثير من جيرانها العرب واحدة من أكبر التهديدات للمنطقة، التحدي المتمثل في الإسلام السياسي.

وختمت الصحيفة بأن الحكومة مازالت على موقفها في الاعتقاد بأن هؤلاء الشباب يشكلون خطرا، وأن الإرهاب تهديد متربص بها ولذلك فهي لا تفتر عن ملاحقتهم.






المصدر:
الصحافة الأميركية

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الهجوم الإسرائيلي على سوريا يشعل النقاش في إدارة بوش
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
•·.·°¯`·.·• Kingdom •·.·°¯`·.·• :: -.- المملكه العامه -.- :: حال الدنيا-
انتقل الى: